الرئيسية / محلي / تمديد عقد استثمار “سفير حمص” ببدل سنوي 400 مليون ليرة

تمديد عقد استثمار “سفير حمص” ببدل سنوي 400 مليون ليرة

كشف وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف أنه تم التوقيع على ملحق عقد لتمديد استثمار فندق سفير حمص ببدل سنوي 400 مليون ليرة سورية لكل سنة ولمدة سنتين ( 800 ) مليون ليرة سورية عائد عن سنتين بين الشركة السورية العربية للفنادق والسياحة ومجلس مدينة حمص.

وأشار إلى أن الفندق يعتبر من الاستثمارات الهامة للمدينة وان عائداته ستنعكس على تحسين الخدمات التي يقدمها مجلس المدينة لأهالي حمص وهو نتيجة جهد مشترك مع وزارة السياحة، منوهاً بأنه من جملة المواضيع التي يتم العمل عليها بين الوزارتين كتفعيل العمل في فندق شيراتون حلب وفندق دريكيش الذي سيتم افتتاحه قريبا، بما يحقق سياسة الحكومة في إعادة النظر بدراسة عائدات الاستثمارات والبحث عن استثمارات جديدة تغني خزينة الدولة وتقدم المزيد من الخدمات السياحية والترفيهية وتشكل عائدات لمجالس المدن والبلدات والبلديات.

بالإضافة لوجود خارطة استثمارية على الساحل السوري وفي كافة المحافظات بهدف دعم وتنمية الريف من خلال مشاريع استثمارية، وهذا يتزامن مع انتصارات الجيش العربي السوري ومرحلة إعادة الإعمار.

بدوره، أكد وزير السياحة بشر يازجي تكامل الرؤية من وزارتي الإدارة المحلية والبيئة والسياحة من خلال طرح مشاريع جديدة وتوجيه الوحدات الإدارية لإقامة مشاريع سياحية تنموية.

وقال “شهدنا جهود كبيرة قدمتها وزارة الإدارة المحلية والبيئة للعمل على ذلك، بالإضافة للوقوف على واقع المشاريع المتعثرة والمشاريع الموقعة وإعادة التوازن العقدي فيها كما تم اليوم في فندق سفير حمص عبر التدخل الايجابي من قبل الشركات المشتركة كالشركة السورية العربية للفنادق والسياحة والتوجه الأكبر لرفع مستوى الخدمات وإدارة التسويق بشكل صحيح وان يكون هناك عائدات إضافية تنعكس على مجلس مدينة حمص وعلى الخدمات المقدمة المواطنين”.

ومن جهتها، رئيسة مجلس مدينة حمص نادية كسيبي أكدت أن هذه الاتفاق يشكل رافدا كبيرا لإيرادات مدينة حمص حتى تتمكن من تنفيذ مشاريعها وخدماتها على أفضل وجه .

بدوره، مدير الشركة السورية العربية للفنادق والسياحة أجود خويص أكد أهمية هذا الاستثمار وفق الصيغة التي تم التوصل إليها ليكون حل يضمن إيراد جيد للشركة ويحقق عائدات أفضل لمجلس مدينة حمص ويساهم في إعادة اعمارها مع الحفاظ على سوية الخدمات المقدمة للسياحة بشكل عام ولشاغلي المنشأة بشكل خاص.

محمد راكان مصطفى